Sign In

جولة وزير التربية على عدد من المدارس

3

Oct 2021

المصدر: العلاقات العامة

قام وزير التربية الدكتور علي المضف بجولة على عدد من المدارس للاطلاع والاطمئنان على سير العمل في أول يوم دوام للطلبة، إذ شملت روضة عبدالعزيز الشاهين بمنطقة مشرف، ومدرسة أم عطية الأنصارية الابتدائية بنات، بالإضافة إلى مدرسة الخندق المتوسطة بنين، وثانوية عواطف العذبي الصباح. وقال الدكتور علي المضف في تصريح صحافي خلال جولته، في البداية أتقدم بالتهنئة لمقام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حفظه الله، وإلى أولياء الأمور وأبنائي وبناتي الطلاب والطالبات وكافة منتسبي وزارة التربية من الهيئتين التعليمية والإدارية، بمناسبة بداية العام الدراسي بعد انقطاع دام أكثر من عام ونصف، متمنياً أن يكون هذا العام آمن للمتعلمين. وأكد الدكتور على المضف أن وزارة التربية عملت خلال الستة أشهر الماضية على تجهيز المدارس وتدريب المعلمين والإداريين، بالإضافة الى الطلاب والطالبات، وقد حققنا الكثير من الإنجازات التي نسعى إليها بالتعاون مع وزارة الصحة، أبرزها تحقيق الاشتراطات الصحية وتوفير بيئة آمنة للجميع. وأضاف المضف: الحمد لله الوضع مطمئن والمدارس جاهزة وهذا ما رأيته خلال جولتي على عدد من المدارس، بالإضافة الى سعادة أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات واخواتنا المعلمات واخواننا المعلمين بالعودة الى الدراسة. وتابع: تعاونا مع وزارة الصحة لاصدار دليل ارشادي وتوزيعه على المناطق التعليمية وكافة المدارس بالكويت، حيث يُعد خارطة طريق للمعلمين والإدارات المدرسية يفند كافة الاشتراطات الصحية الواجب اتباعها. واستدرك المضف قائلاً: نطمح أن يكون الفصل الدراسي الثاني عودة كاملة آمنة، وسيتم تقييم عودة المتعلمين بالتعاون مع وزارة الصحة بعد شهر وسيتم اتخاذ القرار المناسب وفق الظروف الصحية. وبيّن المضف أنه في كل منطقة تعليمية يوجد غرفة عمليات بالتنسيق بين التربية والصحة، هدفها مراجعة دقيقة للوضع في كل المدارس ورصد حالات الطوارئ، وهي مجهزه على أعلى مستوى وحتى اللحظة الأمور تسير على ما يرام. واختتم الوزير المضف بالإشادة بجهود اخوانه واخواته منتسبي وزارة التربية من المعلمين والإداريين والعاملين في المدارس، بالقول: ما رأيته اليوم فخر لنا جميعاً ويعكس حجم الجهود الجبارة المبذولة من جميع المختصين وكذلك الإدارات المدرسة، مثمناً تضافر جهود الحكومة ودعم كافة الوزارات والجهات لضمان عام دراسي ناجح سعيد وآمن.